أعرب وزير ​الشباب والرياضة​، ​جورج كلاس​، عن "تخوفه من أن تكون عمليات النقل و​البث المباشر​ التي تقوم بها ​المحطات التلفزيونية​ مشكورة، في بلاد الانتشار مواكبة للحق الدستوري والواجب الوطني، مبررا لإغراق العملية الانتخابية بطعون كثيرة تكون مدعمة بتوثيقات فيلمية وصوتية مصورة لأشخاص يتم إستقبالهم واستصراحهم والوقوف على رأيهم (وهواهم الانتخابي)، فيدلون بتصاريح مسهبة تعبر عن رأيهم ورأي الجهة التي ينتمون إليها أو يؤيدونها، وكأن ما هو محظور على المرشحين بالمباشر، بات مسموحا للناخبين بطريقة أخرى".


وسأل في بيان: "هل تتنبه هيئة الاشراف لهذه الخروقات، وتنبه ​وسائل الاعلام​ إلى احتمال أن تكون الاستضافات اللحظوية والميدانية موضع شكاوى واعتراضات من متضررين إفتراضيين؟".

واعتبر كلاس أن "هذا التصرف يعتبر خرقا لمبدأ الحيادية الإعلامية وعدالة الفرص التي توفرها وسائل الاعلام للمرشحين واللوائح المتنافسة في هذا الاستحقاق الذي ينتظره كل ​اللبنانيين​".