أكد رئيس لائحة "معا اقوى" ميشال ​الياس المر​، أن برنامجه الإنتخابيّ يقضي بأن يتبنى مطالب الناس والعمل قدر المستطاع على خدمتهم وتخفيف معاناتهم. وتابع: "برنامجي يهدف إلى فصل ​السياسة​ والخلافات السياسية عن الحقوق الأساسية للمواطن والمواطنة المتنية لأن الشعارات الكبيرة لا تُشبع طفلاً ولا تؤمِّن ​الدواء​ لمريض ولا الدِفءَ لكبار السن في أيام البرد، وبرنامجي هو السعي لتحقيق اللامركزية في كل ​لبنان​ والعمل لضمان بيئة صحية نظيفة وطاقة متجددة ومنحٍ تعليمية ورعايةٍ صحية كاملة".

كلام المر جاء خلال تنظيم لائحة "معاً أقوى" مهرجاناً إنتخابياً في بتغرين -المتن بحضور رئيس مؤسسة "​الإنتربول​" نائب رئيس ​مجلس الوزراء​ وزير الدفاع والداخلية السابق الياس المرّ، واستهل "اللّقاء الشعبي" بكلمة المرشّحة في لائحة "معاً أقوى" رندا عبّود التي أكدت "أننا المعارضة الحقيقية والبناءة وخيارنا المتن بتنوعه وشخصياته وبأكبر تمثيل للمرأة و​الشباب​"، مشيرة إلى أن "السياسة بحاجة لرجال و​نساء​ وبحاجة لناس شرفاء وأصحاب كفاءة كي يعملوا للوطن ولا يدفع الشعب الثمن".


أمّا الرئيس الياس المرّ فشدّد على أن "البلد ينهار والناس تعاني الأمرّين وهم ما زالوا كما كانوا قبل 30 سنة، يتقاتلون ويتبادلون الاتهامات ولا يفكرون الاّ في أحجامهم ومصالحهم، يرفعون شعار التغيير ويأتون بمرشحين تعتير، ونحن رشّحنا ميشال المرّ لأنه يحمل هموم الناس ويشعر بوجعهم ولأنه يحمل أمانة غالية من أبو الياس الرئيس الراحل ميشال المرّ، ووصية أبو الياس هي الاستمرار في خدمة الناس والوفاء لمن كان وفياً معنا لأكثر من ستين سنة ونحن لن نتخلى عن هذه الامانة لا اليوم ولا بعد مئة سنة".