أعلنت شركتا "ألفا" و"​تاتش​"، أنهما "أنهتا بالتنسيق الوثيق مع وزارة الاتصالات، كامل التحضيرات التقنية واللوجستية لمواكبة ​الانتخابات النيابية​ المقررة يوم الأحد 15 أيار، بغية ضمان أفضل جودة ممكنة لخدمة الاتصالات الخلوية خلال هذا اليوم الوطني الحاسم".


ولفتت في بيان، إلى أنه "أُنشئت لجنة طوارئ تعقد اجتماعات مستمرة مع وزارة الاتصالات، وستضمن في يوم الانتخابات التواجد في وزارة الداخلية، وميدانياً في المقر الرئيسي لكل من الشركتين وفي كل الأراضي اللبنانية لمراقبة الشبكتين عن كثب وتذليل أي عقبة قد تنشأ"، وأردفت: "في الموازاة، تنسق الشركتان فيما بينهما لتفعيل خدمة التجوال المحلي في عدد من المواقع".

وأشار البيان، إلى أنه "على الصعيد التقني، أجرت شركة تاتش "تحسينات وترقيات استباقية للشبكة لتلبية استخدام إضافي مرتقب للاتصالات، كما قامت بإعادة توزيع حركة الاستخدام بين عناصر الشبكة التي اقتربت من الاستخدام الأقصى". أما فيما يتعلق بفرقها التقنية وفرق الصيانة، فهي "مجنّدة طوال هذا النهار وقبله أيضاً على كامل الأراضي اللبنانية للتدخل سريعاً في حال وقوع أي حادث طارىء، أضف إلى ذلك الحضور الميداني لفرق الهندسة وعمليات الشبكة لتأمين المراقبة المستمرة وحل أي مشكلة ناشئة".

وتابع: "وفي سياق متصل، سارعت شركة تاتش إلى تعبئة كل محطاتها بمادة ​الفيول​ تفادياً لأي انقطاع لعملها واتفقت مع ​أصحاب المولدات​ على زيادة ساعات الخدمة، وعملت على ضمان وصول استثنائي إلى معظم المواقع، وفي هذا المجال تنسّق مع ​القوى الأمنية​ لتعزيز الإجراءات الأمنية في بعض مواقع محطاتها الحساسة".

وأوضح البيان أنه "للغاية نفسها، اتخذت ​شركة ألفا​ "الاجراءات اللوجستية والتقنية الآيلة الى تأمين استقرار خدمات التخابر والداتا على امتداد الساعة، بما فيها ضمان تزويد كل محطاتها ب​الطاقة​ ومادة الفيول. وزادت السعات الاستيعابية للشبكة بما يضمن الحد من أي اختناقات. كما عزّزت مركز التحكم بالشبكة. وخصصت فرقا تقنية في كل المناطق للتدخل عند أي طارئ ولحل اي مشكلة قد تطرأ على الشبكة بالسرعة اللازمة. وستقوم ​الأجهزة الأمنية​ بتأمين سلامة المحطات الرئيسية من أي عمل تخريبي".