زار وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ​هيكتور حجار​ المجلس العام للجمعيات المارونية في المدور، وكان في استقباله رئيس المجلس العام الماروني المهندس ميشال متى، ورئيس التفتيش المركزي عضو الهيئة العامة القاضي جورج عطيه، وأمين المال الأستاذ أنطوان رميا، ومدير الأشغال المهندس رولان غسطين، وعضو الهيئة التنفيذية المسؤول عن "مركز إنماء بيروت" الدكتور رامي الشدياق.

تمحوَر اللقاء حول الوضع العام السائد في البلاد ووضع المشاريع التي تدعمها الوزارة لدعم المواطنين اللبنانيين في ظل الأوضاع المأسوية التي يعيشونها.
واطَّلَعَ الوزير حجار على نشاطات المجلس العام الماروني وخدماته الإنسانية والمساعدات المالية والغذائية والعينية التي يُقدّمها مباشرةً أو من خلال الجمعيات التابعة له.

واستنادًا إلى العقد المشترك بين وزارة الشؤون والمراكز الصحية التابعة للمجلس، قدّم متى شرحًا مُفصّلًا للوزير عن سير العمل فيها وعن الخدمات الصحية المختلفة التي تُقدّمها للمرضى بأعدادٍ كبيرة بسبب الأزمة الإقتصادية الحادة التي فرضت وضعًا مأسويًّا وصعوبة في تأمين كلفة الإستشفاء والطبابة.

وأثنى الوزير حجار على "جهود المجلس العام الماروني ووقوفه المعهود إلى جانب مجتمعه وبخاصّة في هذه الأوقات العصيبة التي نعيشها"، مؤكدا "وقوف وزارة الشؤون الاجتماعية إلى جانب كل اللبنانيين من دون تفرقة، كما إلى جانب كلّ المؤسسات الاجتماعية التي تهدف إلى الخدمة العامة وتخفيف المعاناة المعيشية والاقتصادية والصحية أيضا".

وكانت جولة للوزير حجار على "مركز إنماء بيروت للرعاية الصحية الأولية" التابع للمجلس العام الماروني، والكائن في الطابق الرابع من مبنى المجلس في المدور، متفقدا أقسامه، ومُتمنّيًا التوفيق لرئيس المجلس المهندس ميشال متى والأعضاء للإستمرار في هذه الخدمة الإنسانية السامية.