ترصد القوى السياسية نسب الإقتراع في عدد من الدوائر، وستبقى تتحرّى عنها في كل ساعة، طيلة اليوم الانتخابي.

لماذا؟
تعتبر القوى السياسية والمجتمع المدني ان ارتفاع او انخفاض نسب الإقتراع دليل على توجهات الناخبين. فإذا ارتفعت زادت ارقام الحواصل الأولى، مما يصعّب النجاح على بعض المرشحين، ويعزز من امكانية نيل القوى الوازنة مقاعد اضافية عبر الكسور.
كما ان ارتفاع النسب في المناطق المحسوبة على جهة طائفية او سياسية، يؤكد فوز تلك الجهة، كأن يحصل الأمر عند مسيحيي البقاع الشمالي، فيأتي لصالح حزب القوات، او أن ترتفع نسبة مشاركة الناخبين الشيعة في ذات الدائرة، يعني رفع الحاصل الاول لمصلحة لائحة "الامل والوفاء" بعكس كل اللوائح الاخرى التي ستتضرر من ارتفاع نسبة المشاركة الشيعية.
وهكذا ترصد القوى نسبة الاقتراع في كل دائرة وقلم انتخابي، للوصول الى سيناريو النتيجة قبل اقفال صندوق الاقتراع.