نفذ اتحاد نقابات ​الافران​ والمخابز في لبنان برئاسة علي ابراهيم اعتصاما، ظهر اليوم امام ​وزارة الاقتصاد والتجارة​، في حضور رئيس الاتحاد العمالي العام ​بشارة الاسمر​ ورئيسي نقابات الافران رياض السيد وانطوان سيف وحشد من اصحاب الافران والمخابز من مختلف المناطق اللبنانية، وذلك احتجاجا على عدم توفر الطحين المدعوم ولاعادة النظر بتعرفة الرغيف في ظل كلفة انتاجه.


من جهته، استغرب بشارة الاسمر "تسارع الانهيار بعد انتهاء الانتخابات النيابية التي حصلت"، مؤكداً أنه "يجب الاستفادة من اعادة تجديد السلطة والبدء بحل الازمات، وما نراه اليوم ازمات في: ​المحروقات​، ​الخبز​، المواد الغذائية، و​الدواء​، وغدا هناك اعتصام امام ​مجلس الوزراء​ لمرضى السرطان بسبب رفع الدعم عن ادويتهم".

وذكر، أنه "ما المطلوب، هل مطلوب ابادة الشعب اللبناني، تهجير الطلاب والشعب اللبناني الى الخارج؟ نحن بحاجة الى معالجة مسؤولة تبدأ بوقف المناكفات السياسية، وتبادل الاتهامات والجلوس الى طاولة للبدء بحوار لحل كل هذه المشاكل"، مبيناً أنه "للخبز رمزية مقدسة، لا يمكن التغاضي عنها في ظل تقاذف المسؤوليات، كل يقول لست كاريتاس، فمن يدفع الثمن؟ المواطن والعامل هما من يدفعان الثمن، وصل سعر صفيحة البنزين الى موازاة الحد الادنى للاجور، وتباع ربطة الخبز اليوم بـ 30 الف ليرة لبنانية. من المسؤول؟ وكأنه يتم دفع الشعب الى الثورة".

وأكد الأسمر، أنه "يجب ان يستمر دعم القمح والطحين وفتح الاعتمادات اللازمة للمطاحن وحجز حاجاتنا من القمح في الخارج، ونؤكد ضرورة استمرار دعم الرغيف، لان العناصر الداخلة في كلفة انتاجه ترتفع باستمرار، وعلينا التركيز على ان يبقى الدعم على الرغيف لانه خط الدفاع الاخير للمظلومين والعمال والفقراء".