لفت النّائب ​سجيع عطية​، بعد لقائه رئيس مجلس النوّاب ​نبيه بري​، في عين التّينة، حيث جرى عرض للأوضاع العامّة لا سيّما احتياجات الشّمال ومنطقة ​عكار​، وآخر المستجدّات السّياسيّة، إلى أنّها "كانت جلسة مفعمة بالمحبّة والمباركة، هي أوّل زيارة قمت بها لبرّي، وكانت مؤشّرًا على اهتمامه ورعايته الخاصّة".

وأشار إلى "أنّني أعلم أنّه يشبهنا، هو أب المحرومين ونحن من منطقة محرومة، وبالتّالي كانت هذه الزّيارة للتّداول بشؤون المنطقة بشكل خاص"، معلنًا "أنّنا شكّلنا كتلة "إنماء عكار" التّي تشمل عددًا من النوّاب، وإن شاء الله على توسّع أكثر، لتكون صوتًا لأبناء منطقتنا في تحصيل حقوقها".

وذكر عطيّة أنّ "برّي شدّ على يدنا، وتمنّى أن نكون كتلةً متراصّةً موحّدةً حول مشاريعنا، وهو أبدى كلّ المساعدة وكلّ الاهتمام، وأنا بدوري نقلت له تحيّات الكتلة، ونحن نفتخر بقامة وطنيّة مثل برّي"، مؤكّدًا أنّ "هذه الأزمة تحتاج إلى أناس ذو قامات وذو خبرة كبيرة وإمكانيّة على حلّ المشاكل، وأعتقد أنّ المرحلة القادمة تتطلّب منّا ومن كلّ النوّاب أن نقف إلى جانبه، ونكون مساعدين وإيجابيّين في اجتذاب الحلول واقتراحها، والمساعدة لحلّ هذه المسائل مشاكلنا الوطنيّة والاقتصاديّة كافّة".

وعمّا إذا كان مرشّحًا لمنصب نائب رئيس ​مجلس النواب​، شدّد على "أنّني غير مرشّحًا نفسي، ولكن إذا اقتضى الواقع أن أكون في هذا الموقع فأنا جاهز بكلّ الإمكانات إذا كان هناك من مجال للمساعدة. أنا أبدًا لا أتأخّر عن تبوّء أيّ منصب لمساعدة أهلي وبلدي".
وعمّا إذا ما كانت الكتلة ستصوّت لبرّي لرئاسة المجلس النّيابي، قال: "مبدئيًّا نعم".