شارك وزير الشباب والرياضة جورج كلاس بلقاء وزراء الشباب والرياضة العرب مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في اطار مؤتمر وزراء الشباب والرياضة العرب الخامس والاربعين الذي تسلم رئاسة مكتبه التنفيذي وزير الشباب والرياضة المصري اشرف صبحي، وأقر بشكل نهائي اعتماد بيروت عاصمة للشباب العرب 2022 بإجماع الدول الاعضاء، وأكد السيسي ايمانه بأن "أهم التحديات التي تواجهها مجتمعاتنا العربية هي ان نعرف كيف نؤسس لعلاقة صراحة وحوار مع أجيالنا، فلا نقع في مخاطر صراع الاجيال، بل إننا مدعوون لتشجيع اجيالنا الشبابية لبناء جسور التواصل والتكامل بين مكوناتنا العربية".


وشكر كلاس الرئيس السيسي باسم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي، على "كل ما تقدمه مصر للبنان من دعم مستدام في مجالات الاقتصاد والغذاء والإغاثة الصحية والتموينية، التي تساعد لبنان على اجتياز الازمات المتلاحقة التي يمر بها. كما انقل لفخامتكم تقدير الشعب اللبناني لجهودكم في مجالات الانماء وتحقيق الازدهار وحماية كرامة الانسان من خلال ما بذلتموه ولما تزالون من اسهامات منذ نكبة انفجار المرفأ الى جائحة كورونا وتداعياتها الى تسهيل تصدير المنتجات اللبنانية ورعايتكم الاخوية للقضايا التي تهم وطننا".

وأضاف: "لقد اطلقتم في منتدى شباب العالم، الذي عقد في شرم الشيخ في كانون الثاني 2022 (خطاب السلام) الذي توجهتم به الى شباب وشابات العالم، انطلاقا من (إنسانية السلام ورسالة الاديان وتنامي الحضارات) واليوم تؤكدون وجوب محاربة (ثنائية الفقر والجهل) التي هي اصعب التحديات التي تواجه الحكومات في بناء دولة الغد، وهذا رهان مقدر لكم ولمصر أن لبنان أقر استراتيجية السياسات الشبابية، ونحن اليوم نعمل لوضع خطة عمل وطنية شبابية تتلاقى فيها تطلعات الاجيال وانتظاراتهم وتتوافق وخصوصيات مجتمعنا اللبناني الانفتاحي والملتزم بالقيم والصريح الانتماء الى اصوله وتراثه وايماناته الروحية، التي تشكل مكونا انسانيا حضاريا فريدا، واسمحوا لي يا فخامة الرئيس ان أوكد ان نوعية شبابنا العربي هي بتنوعهم، وانهم صوت واحد بحناجر كثيرة، في سبيل السلام".

ونبه كلاس الى "وجوب عقد مؤتمر يجمع وزراء الشباب والرياضة مع وزراء التربية والتعليم العالي، لوضع رؤى مستقبلية تتوافق مع متطلبات مجتمعاتنا كي لا نقع في (بطالة تخصصية) بعدما كثرت طفرة انشاء جامعات نظرية وتطبيقية من دون أي رؤية تنظيمية ووقائية. وهذا تحد جديد ألقيه على عاتقكم واطرحه على طاولتكم فخامة الرئيس".