وقعت نقابة محرري الصحافة اللبنانية وجمعية الصحافيين العمانية، خلال المؤتمر الحادي والثلاثين للاتحاد الدولي للصحافيين الذي استضافته النقابة العمانية في قاعات قصر المؤتمرات في مسقط، بروتوكول تعاون بينهما.


ووقع البروتوكول عن الجانب اللبناني نقيب المحررين جوزف القصيفي، وعن جمعية الصحافيين العمانية رئيس مجلس ادارتها محمد العريمي، وينص البروتوكول على التعاون بين النقابة اللبنانية والجمعية العمانية على تبادل الخبرات بينهما، وإقامة دورات تدريبية في البلدين لصحافييهما. كذلك تنسيق المواقف المهنية على المستوى الدولي وآلاسيوي، وتنظيم الفعاليات المشتركة، وتبادل الزيارات بين الجانبين .

واعرب القصيفي باسم مجلس نقابة محرري الصحافة اللبنانية وباسمه، عن السعادة بتوقيع هذا البروتوكول "الذي يمأسس العلاقة مع جمعية الصحافيين العمانية"، مشددا على أهمية هذا الموضوع، مشيدا ب "الدور الكبير للنقابة العمانية ومكانتها في الأسرة الاعلامية الدولية".

ونوه ب "نجاحها الكبير في توفير افضل المناخات والشروط لانعقاد المؤتمر العام الحادي والثلاثين لاتحاد الصحافيين الدوليين". وهنأ الدكتور العريمي على انتخابه لعضوية المجلس التنفيذي للاتحاد الدولي.

وفي نهاية حفل التوقيع، الذي جرى في إحدى قاعات قصر المؤتمرات في العاصمة العمانية تم تبادل درعي النقابة اللبنانية والجمعية العمانية بين القصيفي والعريمي. كذلك قدم نقيب محرري الصحافة اللبنانية إلى نظيره العماني، مجموعة صور أنيقة بالاسود والابيض عن بيروت وبعض المناطق اللبنانية التقطت في الفترة الذهبية للبنان من العام 1960 حتى العام 1974.