رأى عضو تكتل "​الجمهورية القوية​" النائب ​الياس اسطفان​، أن "المواطن الزحلي كأن لا تكفيه المشاكل والأزمات الإقتصادية والمالية والمعيشية، حتى يضاف إليها حرمانه من المياه منذ أكثر من اسبوع بحجة أعمال صيانة القساطل".


ولفت اسطفان، في بيان، الى أنه "رغم مناشدات الأهالي وتواصلهم مع المعنيين ووعود ​مؤسسة مياه البقاع​ بحل الأمر، نفاجأ بتفاقم المشكلة أكثر مع انفجار قسطل للمياه عند مداخل مقاهي البردوني".

وطالب مؤسسة مياه البقاع بـ "تحمل مسؤولياتها تجاه أبناء مدينة ​زحلة​ ومتابعة الموضوع بجدية تامة، والمباشرة فورا بتصليح كل الأعطال، وتحديد المدة الزمنية المطلوبة لإعادة الامور إلى مجراها الطبيعي"، مشددا على "وجوب حل المسألة في أسرع وقت لما لذلك من تداعيات قد تجبرنا والمواطن الزحلي على اتخاذ إجراءات تصعيدية".

وأكد اسطفان، أن "لنا في موضوع مؤسسة مياه البقاع وقضاء زحلة حديث آخر".