اشار وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الاعمال ​علي حمية​، إلى أن "موضوع المرافئ اللبنانية ضروري وحيوي وأساسي بالنسبة لنا"، ورأى أن "تفعيل عمل ​مرفأ بيروت​ وإعادة اعماره هما ركنان اساسيان لا رجعة عنهما، وكذلك الامر بالنسبة للمرافئ الحالية والتي قد تستحدث مستقبلا".


وتساءل، خلال استقباله رئيس الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري اسماعيل عبد الغفار، عن "دور المرافئ اللبنانيه ومستقبلها في العقود المقبلة، خصوصا في ظل التغيرات الجيوسياسية الحاصلة في المنطقة، مؤكداً "اننا في صدد البدء اعداد دراسة علمية منهجية وقانونية تعتمد الأرقام للحركة المرفئية من لبنان الى ​مصر​ والعكس وبخاصة ما يعبر عبر قناة السويس ومنها الى دول العالم، ومن اجل ذلك سيكون لنا عدة لقاءات مع المسؤولين المعنيين المصريين بحلول تموز المقبل للتوسع بهذا الموضوع لما له من مصلحة اكيدة لكلا البلدين".

وشدد حمية، على أن "المرافئ اللبنانية لديها ميزة اكتسبتها من موقع لبنان الجغرافي والتي نعمل على تجيرها لمصلحة لبنان ولزيادة ايرادات خزينة الدولة العامة".