أسف نائب رئيس اتحاد نقابات المخابز والافران في لبنان علي ابراهيم، في بيان، استمرار "تهافت المواطنين على الافران للحصول على ربطة خبز بسبب الازمات المتكررة في هذا القطاع والتي لا علاقة لاصحاب المخابز والافران بها"، مشيرًا إلى أن "هذا التهافت يعرض المواطن الى اذلال وصاحب الفرن الى مشاكل نحن بغنى عنها، في هذه الفترة العصيبة التي يمر بها لبنان، لذلك ندعو كل البلديات كل في نطاقها الى حماية الافران، ومنع حصول اشكالات بين المواطنين أنفسهم وبينهم والعاملين في الافران والمخابز".


وأشار الى أن "الاجتماع الذي عقده اصحاب الافران والمخابز مع وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال أمين سلام، كان لوضع الامور في نصابها وكان ناجحا، الا اننا لم نلمس اليوم اية ايجابية على صعيد تأمين الطحين لكل الافران"، لافتًا إلى "أننا نأمل ان تحل هذه المسألة الاسبوع المقبل. كما نتمنى على بعض وسائل الاعلام توخي الدقة وعدم تضليل الرأي العام".

وفي هذا السياق، أوضح أمين سر نقابة الافران ناصر سرور في بيان، أن "سبب التوقف الجزئي والكلي عن توزيع الخبز على المحلات التجارية في المناطق اللبنانية كافة والطوابير المنتشرة على ابواب الافران، يعود الى عدم التزام المطاحن المتواجد فيها القمح المدعوم، بالعمل مدة 48 ساعة يومي السبت والاحد بشكل استثنائي كي تستلم الافران كميات الطحين المطلوبة وتعمل بكامل طاقتها لإنهاء أزمة الرغيف. اضافة الى ذلك، لم تستلم المطاحن المتوقفة عن العمل قمحا مدعوما لتعاود العمل كما تم الاتفاق من المطاحن المتواجد لديها القمح المدعوم ولها طاقة انتاجية محدودة".

ذكر أنه "من هنا نرى أن ورقة الحل التي قدمت للوزارة حتى الساعة لم تطبق، ونكرر الطلب الى وزير الاقتصاد التدخل مباشرة وشخصيا لتطبيق ما ورد في الورقة التي سلمت لمستشاريه حتى تحل أزمة الخبز في هذه المرحلة الصعبة".