أشار "تجمع أساتذة من أجل ​الجامعة اللبنانية​"، إلى أنه "على عتبة الأعياد، فوجئ ​الأساتذة​ المتفرغون والملاك في الجامعة اللبنانية بحجب المساعدة المالية عنهم، والاقتصار على راتب لم يعد يكفي لاشتراك ​الإنترنت​ ومولد ​الكهرباء​".


ولفت التجمع في بيان، إلى "صمت الرابطة الأداة النقابية التي هربت من مسؤولياتها تجاه من تمثلهم"، مطالبا "المعنيين كافة بحل القضية في أسرع وقت ممكن، إذ بدلا من تصويب الخلل في المساعدات فوجئنا بحجبها نهائيا هذا الشهر، فكيف سنستطيع الاستمرار في ظل هكذا ظرف معيشي؟".

وطالب البيان وزيري التربية والمال بـ"إيجاد حل عاجل"، داعيا "الزملاء في رابطة الأساتذة المتفرغين إلى إطلاق الصرخة والا فليستقيلوا اليوم قبل الغد، مع العلم أنهم أضاعوا علينا فرصا كثيرة وفشلوا في أداء دورهم النقابي".