وقعت بالأمس الاعلامية والكاتبة رندلى جبور روايتها الجديدة بعنوان "حياتي الثانية" في مركز "لقاء" في الربوة حضره عدد كبير من الاعلاميين والسياسيين والاصدقاء.

تتألف الرواية من 250 صفحة وهي حكاية امرأة أربعينية تخبر قصة حياتها من خلال جلسات عند المعالجة النفسية لتطرح كل القضايا التي يواجهها كل انسان بعمق أكبر وتصل في النهاية الى اتخاذ قرارات تأخذها الى التغيير في العمل والوضع الاجتماعي والعاطفي لتبدأ حياتها الثانية.
وتصف رندلى جبور هذا العمل بأنه "مختلف عن الروايات التقليدية إذ إنها المرة الاولى التي تكتب فيها رواية باللغة العربية وتتضمن نوع من الحوار بين البطلة والمعالجة النفسية"، مضيفة: "ما يميّز هذا العمل أيضاً أنه إضافة الى السرد القصصي فهو يطرح قضايا مثل الحب والفراق والخوف والموت والمرض من المنظار الذي نعيشه إنما أيضا من منظار علم النفس ولكن بأسلوب شيّق وليس أكاديمي".