ردّد سياسيون كلاماً في مجالسهم عن "أهمية تقديم تشكيلة حكومية جديدة، لا الاعتماد على الجسم الحكومي الحالي، كي تخرج الحكومة الى النور".

وافادت معلومات "النشرة" بان "كلامهم جاء نتيجة الطروحات التي يتبادلها رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف ​نجيب ميقاتي​، وخصوصاً بعد اصرار بعبدا على ان يكون تبديل الحقائب الوزارية شاملاً".
وقدّم السياسيون موقفهم بما يشبه النصيحة لميقاتي كي يقدّم تشكيلة جديدة كاملة، ولا يوحي بأن فريقاً يكسر فريقاً آخر، وبما يضمن العدل في التوزيع الحكومي حقائب واسماء.
وسأل هؤلاء انفسهم: "لماذا يتمسك ميقاتي بمعظم الوزراء؟ اذا كانت حاجة التفاوض مع المجتمع الدولي وصندوق النقد تتطلب استمرار بعض الوزراء، فلماذا الابقاء على الآخرين؟".
وجزم السياسيون بأن "عدم اقدام ميقاتي على طرح الاسماء الجديدة في تشكيلته ضمن المسار السياسي التقليدي اللبناني، سيُفسّر بأن رئيس الحكومة لا يريد مجلس وزراء جديد، بل هو يسعى لبقاء حكومة تصريف الاعمال".