أعلنت هيئة قناة السويس في مصر، أن إحصائيات الملاحة بالقناة خلال العام المالي 2021/ 2022 سجلت أرقاما "قياسية جديدة وغير مسبوقة على مدار تاريخ القناة".

واكد رئيس هيئة قناة السويس، الفريق أسامة ربيع إنه وفقا لإحصائيات الملاحة بالقناة فقد "تم تحقيق أعلى حمولة صافية سنوية لعام مالي قدرها 1.32 مليار طن، وأعلى إيراد سنوي مالي بلغ 7 مليار دولار، متجاوزة بذلك كافة الأرقام التي تم تسجيلها من قبل".


وأضاف أن "التقارير الملاحية خلال العام المالي 2022/2021 رصدت زيادة كبيرة في أعداد السفن العابرة للقناة حيث عبرت القناة خلال تلك الفترة 22032 سفينة مقابل عبور 19047سفينة خلال العام المالي 2020/ 2021، بفارق 2985 سفينة، بنسبة زيادة قدرها 15.7%، فيما بلغت إجمالي الحمولات الصافية العابرة للقناة 1.32مليار طن خلال العام المالي 2021/ 2022، مقابل 1.19 مليار طن خلال العام المالي 2020/ 2021 بفارق قدره 130 مليون طن، وبنسبة زيادة قدرها 10.9 %".

وتابع أن "تنامي أعداد وحمولات السفن العابرة للقناة خلال العام المالي 2021/ 2022 ساهم في تحقيق طفرة كبيرة في حصيلة إيرادات القناة مقومة بالدولار محققة أعلى عائد سنوي مالي في تاريخ القناة قدره 7 مليار دولار، مقابل 5.8 مليار دولار خلال العام المالي 2020/ 2021 بزيادة قدرها 1.2 مليار دولار، بنسبة زيادة بلغت 20.7 %".

وراى إن تلك "النتائج القياسية غير المسبوقة التي سجلتها حركة التجارة العابرة لقناة السويس خلال العام المالي تعد تتويجا لنجاح السياسات التسويقية التي انتهجتها الهيئة في جذب خطوط ملاحية جديدة للعبور من قناة السويس، وانعكاسا لبعض المتغيرات العالمية التي أدت إلى زيادة الوفر الذي تحققه قناة السويس مقارنة بالطرق البديلة في ظل ارتفاع أسعار تأجير السفن و نوالين الشحن وارتفاع أسعار النفط وتغير خريطة التجارة العالمية من جراء الحرب الروسية الأوكرانية".