أعلن المكتب السياسي التأسيسي لحزب "خط أحمر" أنه "عقد ورشة عمل داخلية مطولة لتقييم ومراجعة كل المرحلة السابقة، منذ إنشاء مجموعة خط أحمر وانخراطها بالتحركات الميدانية في 17 تشرين 2019 ومساهمتها في إيصال صوت اللبنانيين من خلال مواكبتها الإعلامية للثورة، ثم انتقالها إلى العمل السياسي المعارض جنبا إلى جنب مع مختلف قوى ​الثورة​ والتغيير إضافة إلى القوى المعارضة الأخرى وصولا إلى المشاركة في ​الانتخابات النيابية​ وفوز رئيسها ​وضاح الصادق​ بالمقعد النيابي عن دائرة بيروت الثانية".


وأوضح في بيان، أن "هدف ورشة العمل بالإضافة الى تقيييم المرحلة السابقة، تحديد رؤية وأهداف المرحلة المقبلة".

وقرر أعضاء المكتب السياسي التأسيسي للحزب "تحويل مجموعة "خط أحمر" إلى حزب، وتحديد الأهداف المستقبلية للحزب ووضع خطط العمل المناسبة لتطبيقها على المدى القصير والمتوسط والبعيد في مواجهة الانهيار السياسي والاقتصادي والمعيشي وغياب كل مقومات الدولة من سيادة واحترام ​دستور​ وإدارة ومؤسسات وخدمات، وتحديد العلاقة مع القوى السياسية الأخرى على أساس الانفتاح على الجميع تحت عنوان التغيير في ​نهج​ وأسلوب العمل السياسي وفق المصلحة الوطنية، مع التأكيد على الموانع المبدئية الخاصة بالحزب والمتعلقة ب​الفساد​ وانتقاص السيادة و​الطائفية​".

وقرر أيضا "تثبيت الهيكلية الداخلية للحزب التي كان قد تم إقرارها سابقا وبناء على ذلك تم التوافق وللمرحلة التأسيسية إلى حين إجراء المؤتمر العام الأول المقرر انعقاده بعد سنة من الآن، على توزيع المناصب عل الشكل التالي: وضاح الصادق رئيسا، نبيل جميل نائبا للرئيس، محمد سنو امينا عاما، نضال صالح امينة صندوق ومنسقة وحدة شؤون الاعضاء، ندى معوشي مديرة تنفيذية، داني كرم وسهى عطالله لوحدة السياسات العامة، دا ني الجر منسق وحدة التواصل ومحمود الناطور منسق الوحدة السياسية".