أكد نقيب محرري الصحافة اللبنانية جوزف القصيفي في بيان،تأييده بياني نقابة الصحافيين الفلسطينيين والاتحاد العام للصحافيين العرب اللذين رفضا تقرير الخبراء الاميركيين للرصاصة المستخدمة في قتل الصحافية الفلسطينية شيرين ابو عاقله.


ورأى القصيفي "أن هذا التقرير مشبوه، ويرمي إلى تبرئة جيش الاحتلال الاسرائيلي من هذه الجريمة البشعة التي أظهرت الطبيعة العدائية والعنصرية للكيان الصهيوني".

أضاف القصيفي:" بدا واضحا، أن تقرير الخبراء يتناقض تناقضا كبيرا مع التقارير التي وضعها النائب العام الفلسطيني، والامم المتحدة، وعشرات الهيئات الدولية. كما وسائل الإعلام الاميركية. وبالتالي لا يمكن لتقرير منحاز أن يطمس حقيقة ساطعة سطوع الشمس في رابعة النهار أن جيش الاحتلال هو من قام باعدام ابو عاقله"، معتبرا أن "هذا التقرير لن يثني الهيئات الاممية، الاتحاد الدولي للصحافيين، الاتحاد العام للصحافيين العرب، ونقابات الصحافيين في الدول العربية، وعلى المستوى الدولي عن متابعة قضية قتل شيرين ابو عاقله، مهما استغرق ذاك من وقت واقتضى من جهد لاحقاق الحق وتثبيت إدانة إسرائيل على جرائمها ضد الإعلاميين والشعب الفلسطيني".