أشار عضو ​تكتل لبنان القوي​ النائب ​سليم عون​، في تصريح لـ"الجديد"، الى أن "المعلومات التي تتحدث عن توجه الوزراء القريبين من ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ و​التيار الوطني الحر​ للاستقالة غير صحيحة"، مشيرا إلى أن "التوقف عن تصريف الأعمال يؤذي الشعب"، معتبراً أن هذا خيار "مستبعد راهنا"، ولكنه "يمكن أن يكون في آخر الحلول".


وأضاف: ما يزال بين أيادينا أوراق قوّة عدة يمكن الركون إليها، ولن تقف مكتوفي الأيدي أمام المماطلة في التأليف.

ولفت الى أننا "لسنا ضعفاء في آخر العهد، ولم نطلب أي وزارة أو حقيبة، ولا نقبل بأن يُعامَل رئيس الجمهورية على طريقة "منكارمَك"، متسائلاً: "شو هوي عم يشحد إسم أو وزارة أو وزارتين".