شدد وزير الاشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الاعمال ​علي حمية​، خلال استقباله وفدا من روابط التعليم الرسمي الثانوي والاساسي والمهني، على أنه "لن يدخر جهدا في متابعة المطالب التي نقلها اليه الوفد وخصوصا في ما يتعلق بموضوع دفع المساعدة الإجتماعية للمعلمين، وكذلك الأمر بالنسبة لبدل النقل، وموضوع الإستشفاء وتحسين الرواتب".


واوضح، أنه "من خلال الواقع المالي الذي تعانيه الخزينة العامة وضرورة ان يربط موضوع الزيادات بتحصيل ايرادات مالية لخزينة الدولة وذلك من خلال عودة الإدارات العامة للعمل كونها الباب لتحصيل الإيرادات"، واقترح على الوفد "أن تكون المطالب المالية متدرجة تتواءم مع ايرادات الدولة المالية والتي يجب العمل على زيادتها من خلال تفعيل المرافق العامة وتحسين خدماتها وهذا ما قمنا به في وزارة الاشغال العامة والنقل من خلال اقرار القوانين الأربعة في الجلسة الأخيرة للمجلس النيابي والتي تقارب ايراداتها العشرة الاف مليار ل.ل والتي يمكن من خلالها سد عجز الموازنة العامة".

وعبر الوفد، عن شكره ل"الصراحة التي لمسها من حمية"، مشيداً بما يقوم به "على صعيد رفد خزينة الدولة المالية"، مؤكداً "أنهم كروابط للمعلمين على استعداد للتعاون في سبيل تحقيق المطالب وذلك قبل حلول العام الدراسي الجديد".

كما واستقبل حمية، عميد كلية الهندسة في ​الجامعة اللبنانية​ رفيق يونس والدكتور عبدالله زيعور من كلية العلوم في مكتبه في الوزارة، وأكد على "أهمية التعاون مع كلية الهندسة في كافة القطاعات التي تعنى بها الوزارة، وخصوصا في مجالات مراقبة جودة تنفيذ الأعمال، والأعمال المخبرية التي تحتاجها الوزارة وكذلك في ما خص أعمال التصميم والاستشارات الهندسية، اضافة الى التعاون مع الكلية لتفعيل وتشغيل المختبر المركزي التابع للوزارة".

واشار، إلى أنه "لن يدخر جهدا في العمل على تحسين الخدمات في كافة مرافق الوزارة سواء في المرافئ و​المطار​ وكذلك المباني و​الطرقات​".