اعتبر عضو كتلة "التنمية والتحرير"، النائب أشرف بيضون، "أننا في هذا الزمن نفتقد إلى منهجية تربوية اجتماعية عالية تحاكي عمق الأزمة التي نعيش فلنجسد سويًا، ونتمثل مثل وقيم كربلاء في ذواتنا و سلوكنا اليومي لتخطي أزماتنا المستفحلة التي أرهقت كاهلنا. وذلك من خلال تعزيز ثقافة التعاون المشترك وخلق المبادرات الإنسانية التي تبلسم بعضًا من اوجاعنا".

ودعا، خلال مجلس عاشورائي اقامته حركة "أمل" في بلدة قلاوية، الى "التعالي عن الصغار والابتعاد عن الجشع والإحتكار واستغلال بعضنا البعض فكلنا راع وكلنا مسؤول"، مشددًا على أنّ "الإصلاح اليوم ليس قضية طائفية أو مناطقية بل هو حاجة لبنانية عامة للعبور بلبنان إلى رحاب الاستقرار والتطور والإزدهار"، مؤكدًا أنّ "مفاتيح الإصلاح تكمن في إلغاء الطائفية السياسية وإقامة نظام العدالة وتكافؤ الفرص، فلا إصلاح إلا بقيام دولة المواطنة الوطن الذي حلم به الامام الصدر لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه".