جال وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال ​فراس الأبيض​ في منطقة ​الشوف​، مطلعا على عدد من المستشفيات والمراكز الصحية الأولية، برفقة وفد ضم مديرة الرعاية الصحية الأولية الدكتورة رندا حمادة والمستشارين الشيخ باسم غانم والدكتورة نادين هلال وروى الأطرش.


وكان استهل الأبيض، جولته الشوفية من مركز كفرحيم للرعاية الصحية الأولية، حيث استقبلته إدارة المركز ومديرته ليليان أبو خزام، التي شرحت "واقع العمل الجاري"، وشدد على "الجهود المستدامة بغض النظر عن المساعدات الدولية والأهلية والاجتماعية، والمطلوب كوزارة صحة زيادة ال​موازنة​ لأقسام الرعاية، وثمة خطة يتم وضعها لتأمين هذه المراكز، فهذا حق للناس قيام الدولة بواجباتها، وهناك أيضا دعم من خلال بعض المانحين، إذ طالبناهم بتسجيل ​الأدوية​ لمراكز الرعاية مباشرة كي نستطيع تعزيز كمية الأدوية، على غرار تلك التي أتت من تركيا وستأتي من مصر، وهي مسجلة وعلى مستوى عال من الجودة، كذلك هناك مستلزمات ستوزع بعدما تسلمنا نحو 90 طنا".

ثم زار وزير الصحة والوفد المرافق، المستشقى الحكومي في دير القمر، حيث كان في استقباله النائب ​فريد البستاني​ وإدارة المستشفى والبروفسور أنطوان البستاني، وشدد على "استكمال العمل في المستشفى للوصول إلى الختام والنهاية السعيدة"، وقال: "لدينا عناصر قوة من مجلس الإنماء والاعمار، بدعم من دولة الكويت، لاستكمال جزء منه هذا العام كي يتاح له تلبية حاجات البلدة والجوار، لكننا كدولة نعد ونضع كل الجهود في خدمة هذا المرفق".

بعد ذلك، زار المستشفى الحكومي في بيت الدين، مطلعا من مدير المستشفى ضياء أبو شقرا وطبيب القضاء بيار عطا الله على الأعمال التي يقوم بها المركز، مؤكدا "دعمه المطلق لهذه المستشفيات التي تشكل حاجة ملحة، في ظل الاوضاع الصحية القاهرة التي يمر بها لبنان حاليا".

وزار مركز بعقلين للرعاية الصحية الأولية، حيث كان في استقباله رئيس جمعية بيت بعقلين أسامة القعسماني ومدير المركز الدكتور باسل عمار، ونوه وزير الصحة، ب"عناصره وبما يقدمه من خدمات إلى البلدة"، وقال: "نركز على الجهود العالية في مراكز الرعاية الصحية. ولذا، شكري للادارة وكل العاملين لما يقدمونه من جهود لأجل تقديم الخدمات الطبية إلى أهلنا، خصوصا في هذا الوقت العصيب والموارد المالية القليلة الموجودة".

وانتقل الأبيض، بعد ذلك، إلى مركز الباروك للرعاية الصحية، حيث استقبله الدكتور يوسف حلاوي وأعضاء الهيئة الإدارية، وجال والحضور في المركز للاطلاع عليه، مستفسرا من الادارة عن الحاجات والتقديمات الكبيرة التي يقوم بها على شتى الصعد الصحية.

وتوجه، إلى مستشفى "عين وزين ميديكال فيليدج"، حيث كان في استقباله مديره العام زهير العماد، والطاقمان الطبي والاداري، ونوه ب"الإنجازات الكبيرة للمستشفى، رغم الدعم الضئيل، مقارنة بقريناتها"، وقال: "إن البلد في أزمة كبيرة، ونحن نركز على القطاع الاستشفائي. كانت موازنة ​وزارة الصحة​ حوالى 300 مليون دولار، وأصبحت حاليا حوالى بين 15 و17 مليونا".

وأكد، أنه "يجب إعادة النظر بالتغطية الصحية المقدمة، فمن الواضح أننا قبل الازمة كنا نقدم أكثر من قدراتنا، مقارنة بدول كثيرة تملك امكانات اكثر من لبنان، الأمر الذي أوصلنا الى هذه النتائج".

ووصل الابيض، إلى ​مستشفى جزين الحكومي​، حيث كان في استقباله النائبان شربل مسعد وسعيد الاسمر والطاقم الطبي في المستشفى، واشاد ب"الدور الكبير الذي لعبته إدارة مستشفى جزين الحكومي والطاقم الطبي والإداري أثناء ​جائحة كورونا​، وخاصة بعد إعادة التوازن الإداري والمالي في المستشفى وتقديم الدعم للمستشفى، لاسيما ان أقرب مستشفى حكومي يبعد أكثر من نصف ساعة عن المنطقة".