أكد النائب ​قبلان قبلان​، خلال إحياء "​حركة أمل​" لذكرى عاشوراء التي انطلقت من باحة معوض- ​بيروت​ وصولا الى "الشهيدين"، على "تمسك الحركة بكل حبة تراب من أرضنا وكل نقطة ماء أو قطرة غاز أو نفط من ثرواتنا، رافضين تجاوز اتفاق الإطار الذي توصل إليه رئيس مجلس النواب ​نبيه بري​ مع الجهات المعنية".


ودعا الى "انتخاب ​رئيس الجمهورية​ ضمن المهلة الدستورية بلا تباطؤ او تأخير"، مشددا على "ضرورة تفاهم الجميع على ذلك"، وآملا "أن يكون العهد الجديد عهد النهوض الوطني وبداية استعادة الثقة والتعافي الاقتصادي والمالي والاجتماعي وتفعيل ​المؤسسات الدستورية​ والخروج من حالة الترهل والهريان التي أصابت بلدنا".

كذلك أكد قبلان، على "انحيازنا إلى جانب ​فلسطين​ وشعبها المظلوم المضطهد المتروك عربيا ودوليا وإنسانيا، رافضين كل أنواع التطبيع والتواصل مع العدو ومكررين على الدوام ان ​اسرائيل​ شر مطلق وان التعامل معها حرام، وهي كانت وما زالت وستبقى عدوا كاملاً لا يمكن أن نحيد عن هذا مهما بلغت الصعاب".

وأضاف "نؤكد انحيازنا الى شعب ​العراق​ ونناشدهم بإسم الحسين وعاشوراء وكربلاء ان يتوحدوا وان يجلسوا حول طاولة الحوار لوأد الفتنة وتفويت الفرصة على المتربصين بالعراق".