أجلت ​السلطات الفرنسية​ أكثر من 3000 شخص في جنوب البلاد بعد ​اندلاع حريق​ هائل عن طريق الخطأ بسبب جرار.

وتسبب الحريق منذ اندلاعه يوم الاثنين الماضي في تدمير نحو 700 هكتار من الأراضي بمنطقة أفيرون، وزادت سرعته بسبب الرياح القوية، وأجبر الحريق الآلاف من السكان والمصطافين على الفرار من منازلهم ومواقع المخيمات.

ولم ترد أنباء عن حدوث إصابات حتى الآن، بحسب موقع إذاعة "مونت كارلو".

ويسود اعتقاد بأن الحريق اندلع في منطقة "لوزير" المجاورة قبل أن ينتشر في غرب البلاد.
ويرى المحققون أن سبب الحريق هو قطعة معدنية من آلات الجرارات تعرضت للخدش في طريق ساخن، الأمر الذي أحدث شرارة، واتصل المزارع الذي كان يقود الجرار بخدمات الطوارئ بنفسه بعد محاولته إطفاء النيران بخزان ​المياه​ الخاص به.