ذكر أمين الهيئة القيادية في "حركة الناصريين المستقلين- ​المرابطون​" ​العميد مصطفى حمدان​، أنه "عن أي عدالة وقضاء تتحدثون أيها الكاذبون، وأنتم لصوص ومتوحشون نهبتم البلد ونهبتم ​أموال المودعين​ وسرقتم لقمة عيش المواطنين وحولتم أموالكم إلى الخارج، والخطورة بأنه لا يوجد أحد يطالبكم أو يحاسبكم على سرقتكم في فلتان مؤسسات دولة المذاهب والطوائف الذي بنيتم جميعكم بالتكافل والتضامن دون استثناء، ولأنكم تستطيعون أن تنقذوا أنفكسم من خلال تحريك الغرائز الطائفية والمذهبية".


وأضاف، في تصريح على مواقع التواصل الاجتماعي: "لا تتعاطوا مع المواطن ​بسام الشيخ حسين​ كحالة إنسانية أو حتى بتوحش نفاقكم باتهامه بأنه عميل اسرائيلي، قضية بسام ليس لها علاقة بالقضاء وبمؤسسات الدولة التي دمرتموها، هذا الرجل سرق الفيدرال بنك جنى عمره، وذهب كي يسترد أمواله بالطريقة الصحيحة والشرعية والقانونية ويجب على كل مواطن لبناني أنتم نهبتموه أن يسترد حقه منكم يا لصوص العصر"، وتابع: "أطلقوا سراح بسام الشيخ حسين، واعتقلوا مالكي بنك فيدرال ورئيس مجلس إدارته وأعضاء الإدارة، لتكون فاتحة بدايات إحقاق الحق والعدالة للشعب اللبناني، اذا كنتم لا يزال عندكم ذرة من ضمير وطني وإنساني".