شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش على ان التلاقي والحوار والتفاهم بين اللبنانيين امر ضروري لا سيما في هذه المرحلة الحساسة التي نمر بها لاخراج البلد من الازمات التي يعاني منها وإنجاز الاستحقاقات الدستورية في جو من التفاهم بين اللبنانيين لا سيما استحقاق رئاسة الجمهورية، ومن لا يعجبه تلاقي اللبنانيين وتحاورهم وتفاهمهم مع بعضهم فهذا شأنه.

وخلال حفل تأبيني في بلدة تفاحتا، قال الشيخ دعموش "نحن نعمل من موقع الحريص على البلد واستقراره ومستقبله، ومقتنعون باننا بالحوار والتفاهم مع كل المخلصين قادرون ان نبني بلدنا وان نصنع مستقبلا مزدهرا لبلدنا على الرغم من كل ما يعانيه، ولكن يجب ان تتوافر الإرادة الصادقة والمخلصة والنوايا الطيبة، وان نكون أقوياء وشجعان نعتمد على انفسنا وعقولنا وخبراتنا وتجاربنا، وان لا نرهن بلدنا للخارج وان لا ننتظر الاميركي وغيره ليقدم لنا الحل".
وأشار إلى أننا "إذا أردنا أن ننتظر الأميركي ليقدم لنا الحل ويساعدنا فلن نحصل على شيء، ولن نحصل على حقوقنا في النفط والغاز، ولن يكون بلدنا مزدهرًا اقتصاديا في المستقبل، لأن الأميركي لا يعنيه أن يكون لبنان بلدا قويًا ومزدهرًا اقتصاديًا، بل هو لا يريد ذلك، وما يعنيه هو كيف يؤمن الغاز والنفط لأوروبا، وكيف يستقطب دول المنطقة الى التطبيع مع العدو، وكيف يؤمن تفوق الكيان الصهيوني في المنطقة".
وراى الشيخ دعموش أنه "إذا أراد اللبنانيون الحصول على حقوقهم في النفط واستخراجه واستثماره وإنقاذ بلدهم وبناء مستقبلهم ومستقبل أولادهم، يجب أن يتمسكوا بعناصر قوتهم وفي مقدمها المقاومة، لأن معادلة المقاومة اليوم هي الوسيلة الوحيدة القادرة على انتزاع حقوقنا وحماية ثرواتنا".
وأضاف "نحن في هذا الملف كما قال سماحة الامين العام حفظه الله جادون الى أبعد الحدود، ولن نتسامح بنهب ثرواتنا، وجاهزون لكل الاحتمالات؛ لاننا نعتقد ان الطريق الوحيد لبقاء لبنان وانقاذه من الجوع والازمات والانهيار الشامل، هو بالمعادلة التي فرضتها المقاومة، ومن لديه حل اخر غير هذا فليتقدم به".
وأكد أن "المقاومة تفرض المعادلات في هذه المواجهة لمصلحة لبنان ولحماية حقوقه وثرواته، وليس لشيء آخر، فنحن لسنا هواة حرب، لكن اذا فرضت علينا الحرب فنحن أهلها، والموت في عز اشرف من الموت في ذل الجوع والحصار".
ورأى أن "المسؤولين اللبنانيين الذين لا يتفاعلون مع المبادرات الايرانيه، واخرها مبادرة الفيول، ويراهنون على أميركا لتساعدهم وتتصدق عليهم يضيعون الوقت ويساهمون في تفاقم الأزمات، مشددا: على أن الرهان على اميركا في مسار الحل هو رهان على سراب، لأن أميركا لا تريد مساعدة لبنان وإنما إنهاكه بالحصار والتجويع والتضييق".