أقامت حركة "أمل" في العاصمة الألمانية برلين، مهرجانا بذكرى تغييب الإمام القائد السيد موسى الصدر وأخويه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين، وذلك في مركز الإمام السيد موسى الصدر الثقافي، حضر المهرجان ممثل قيادة الحركة الدكتور ​علي حايك​، سفير لبنان في ألمانيا الدكتور مصطفى أديب، نائب رئيس البعثة الدبلوماسية اللبنانية الدكتور حمزة جمول، الملحق الاقتصادي اللبناني عبدو مدلج، سعادة القنصل اللبناني شربل نصار، القائم بالأعمال في السفارة السورية الدكتور عبد الكريم خونده، ممثل المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى سماحة السيد محمد بدر الدين، معتمد المرجع الديني الأعلى أية الله العظمى لسماحة السيد علي السيستاني دام ظله السيد محمد عامر، الأب روجيه عبد المسيح نائب رئيس الرسالة المارونية في المانيا، وحشد من أبناء من الجالية اللبنانية والجمعيات والأحزاب ورجال الدين وممثلو عدد من البعثات الدبلوماسية العربية.

افتتح المهرجان بتلاوة من الذكر الحكيم بصوت الأخ السيد علي هاشم، تلاها النشيدين الوطني اللبناني والالماني ونشيد حركة أمل.
وفي كلمة له، اكد ممثل قيادة الحركة الأخ الدكتور علي حايك ان "موقف الحركة واضح، وهو اتمام الاستحقاق الرئاسي على الصعيد الداخلي"، وشدد على ان الاستحقاق الرئاسي يجب ان يجري في موعده المحدد، وشخصية رئيس البلاد يجب ان تكون جامعة للصفات الوطنية وان يمتلك حيثية وطنية ومشروعا لنهضة لبنان.
واكد حايك بانه "لا تفريط بحقوق لبنان في البر والبحر"، ونحن لن نسمح لاحد بان يتجاوز حقوقنا النفطية. واشار الى الصلابة التي يتعاطى فيها الأخ الرئيس تجاه ثروة لبنان البحرية. وشدد على ان الحركة وكتلة التنمية والتحرير ستدافع حتى النهاية عن حقوق المغتربين كما حقوق المودعين.
كما نقل حايك تحيات الأخ دولة الرئيس نبيه بري الى الاغتراب، وتطرق الى تضحيات الإمام القائد التي بذلها من أجل لبنان.
والقى السفير اللبناني مصطفى أديب كلمة عدد فيها مزايا سماحة الامام الصدر والظروف الصعبة التي مر فيها الوطن، وتطرق سعادته الى الدور المهم الذي لعبه سماحته لتدارك سلبيات الحرب.
وكانت كلمات للاب روجيه عبد المسيح والسيد محمد بدر الدين ركزت على "قيم السيد الإمام موسى الصدر، وعلى الثوابت الوطنية. وعرف المهرجان الحاج إبراهيم فواز.