أشار نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ علي دعموش، إلى أن "الحشود المليونية في كربلاء هي صرخة بوجه المستكبرين والظالمين والفاسدين، وهي أبلغ تعبير عن رفض الشعوب للقهر والظلم والاذلال والفساد الذي بات سمة عامة في بلدان عديدة، ومنها لبنان الذي يعاني من الحصار والاذلال الامريكي والفساد السياسي والاداري والمالي، مما تسبب بأسوء أزمة اقتصادية ومعيشية في تاريخ هذا البلد".


ولفت، خلال خطبة الجمعة، إلى أنّ "بعض الخطابات والنقاشات التي سمعناها بالامس من بعض النواب والسياسيين ونسمعها في كل يوم من البعض، هي للاستهلاك والمزايدة لا تقدم ولا تؤخر ولا تغني من جوع، وأولويات الناس لم تعد في الاستماع لمثل هذه العراضات والمزيدات والمناكفات العقيمة، لانها لا تقارب ولا تعالج مشاكلهم الحقيقية".

واعتبر دعموش، أن "الاولوية لدى الناس وما يهم المواطن اللبناني اليوم، هو الدخول في برامج إنقاذ مجدية وحقيقية تمنع الانهيار الكامل وتوصل البلد الى نتائج ملموس، وتوقف ارتفاع الدولار الذي صار باربعين الفا، وتحول العتمة التي يعاني منها اللبنانيون الى ضياء ونور، وتدفع بالعام الدراسي الى الانطلاق بصورة طبيعية كي لا يضيع على أبنائنا، وتجعل الدولة حاضرة وفاعلة بمؤسساتها واجهزتها وليست غائبة وغير موجودة".

ورأى أن "لبنان أصبح على مشارف الانهيار الشامل، وبدل ان نشغل الناس بسجالات وخلافات وملفات سياسية ليست أولوية ولا توصل البلد الى نتيجة، يجب ان تنصب جهود الجميع على التفاهم والتعاون وتجاوز الخلافات والعمل على ايجاد حلول حقيقية تخرج البلد من الازمات وتوفر للناس متطلبات العيش الكريم".

واكد دعموش، أنّه "صحيح ان هناك استحقاقات دستورية مهمة، لكن الاستحقاق الداهم والاساسي هو كيفية مواجهة الازمات المعيشية والخروج منها وانقاذ البلد من الانهيار، والرهان الحقيقي في ذلك هو على استعادة الثروات والحقوق النفطية وليس على أي شيء آخر".