اشار وزير الزراعة في حكومة تصريف الاعمال عباس الحاج حسن، بعد لقائه رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي مع ممثل برنامج الأغذية العالمي في لبنان عبدالله الوردات، إلى "أننا التقينا ميقاتي انا وعبدالله الوردات للتباحث في وضع آلية لامكانية شراء المنتجات الزراعية اللبنانية من خضار وفواكه من المزارعين لصالح المنظمة التي تساعد نحو مليون شخص لبناني، وأيضا اللاجئين السوريين على أن توضع ألية لهذا الموضوع".

وشدد على "اننا نشكر المنظمة على المساعدة والجهد الجبار الذي تبذله في سبيل مساعدة اللبنانيين والقطاع الزراعي بشكل خاص.وأعطى الرئيس ميقاتي التوجيهات اللازمة وستتبلور الآلية من خلال دراستها في مكتب المنظمة في بيروت والامم المتحدة في الايام المقبلة.
الوردات

بدوره، أعلن الوردات أن "برنامج الأغذية العالمي يعمل على اكثر من مستوى، فهو يقدم مساعدات للنازحين السوريين ويقدم أيضا مساعدات نقدية وعينية للبنانيين المتأثرين بالأزمة والذين أصبحوا تحت خط الفقر. كما اننا نعمل على مشاريع اضافية منها مواضيع التغذية للطلاب اللبنانيين والسوريين في المدارس الرسمية، ومن ضمنها تقديم منتجات محلية مثل التفاح والموز والحليب، فكل هذه المنتجات يتم شراؤها من الأسواق المحلية وتوزيعها كمساعدات".

وأوضح أنه "يهمنا تشجيع الإنتاج المحلي وإيجاد اسوق له من خلال مساعدة المزارعين من اجل تسويق منتجاتهم، إما عن طريق الشراء المباشر او عبر تسخير هذه المواد كمساعدات للأسر المستهدفة في البرامج التي تقوم بها المنظمة".

واجتمع ميقاتي مع وزير الشؤون الإجتماعية هكتور حجار، وتم خلال اللقاء بحث بعض القضايا المتعلقة بالوزارة وبالنازحين السوريين.

والتقى ميقاتي رئيس الهيئات الاقتصادية الوزير السابق محمد شقير الذي لفت بعد اللقاء، إلى "أنني زرته وتمنيت ان تقر الموازنة في أسرع وقت ممكن، ووضعته في أجواء الوضع الاقتصادي في البلد وفي خطة الهيئات الاقتصادية"، متمنيًا أن تقر الموازنة، كما تمنى ايقاف الشعبوية قليلا في مجلس النواب، من أجل إعطاء موظفي القطاع العام المظلومين حقوقهم.

وأشار إلى "اننا نعلم بأنه لا يمكن وضع موازنة تستجيب لتطلعات الجميع، ولكن يجب على الأقل أن تكون لدينا موازنة، وفي حال عدم اقرارها، فلا يمكن للدولة تحصيل الدولار الجمركي وسيظل الموظفون يعانون الظلم، فليرحموا نحو 350 ألف موظفا وليرحموا العسكري الذي يحمي البلد والذي يبلغ راتبه نحو 40 دولارا. وليسمحوا لنا، فلا اعتقد انه من الممكن ان يوضع أفضل من هكذا موازنة، فلتقر الموازنة وبعدها يتم العمل على موازنة 2023".

وعن الخطة التي وضعتها الهيئات وهل من الممكن الأخذ بها في موازنة 2023، أكّد أنّ "هناك أمور نحاول ان نقرب وجهات النظر بشأنها، ونحن على الاستعداد للأخذ بأي ملاحظة تحسن، ولكن ملاحظة واقعية وليس شعارات، لأنه لا يمكن إعادة أموال الناس من خلال الشعارات".

وإستقبل ميقاتي رئيس بلدية مجدل عنجر سعيد ياسين الذي أعلن بعد اللقا، "أننا عرضنا الأوضاع المعيشية والاجتماعية في البلدة، وتطرقنا إلى مشاكل التي تعتري محطة شمسين للمياه والتي تعاني من الاقطاع الدائم للكهرباء وطلبنا منه اتخاذ ما يمكن لتغذيتها بالكهرباء لكونها تعمل على تغذية 22 قرية في منطقة البقاع الأوسط.

إلى ذلك، التقى رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، في السراي الحكومي. كما عرض مع المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان جوانا ورونيكا التحضيرات لزيارته الى نيويورك الاسبوع المقبل، لترؤس الوفد اللبناني الى الجمعية العمومية للامم المتحدة، والقاء كلمة لبنان.