مع التصريحات الصادرة في تل أبيب وبيروت عن تقدم كبير في المفاوضات الإسرائيلية اللبنانية حول ترسيم الحدود البحرية بين البلدين وحقوق استخراج الغاز، توجه داني دانون، أحد زعماء تكتل "الليكود" المعارض، بالاتهام إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي ​يائير لبيد​ بتقديم تنازلات كبيرة في الاتفاق تبلغ حد "الاستسلام ل​حزب الله​".

وقال دانون، وهو المندوب الدائم الأسبق لإسرائيل في الأمم المتحدة، إن "سلوك لبيد هو استسلام واضح لحزب الله". وتساءل: "لماذا هذا التسرع الآن؟ ألأن امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله يهددنا؟ هل نتخلى عن احتياطي الغاز الضخم بسبب تهديدات حزب الله؟".

وأضاف: "كل شيء يتم في الخفاء دون مناقشة عامة في الكنيست أو الحكومة، لبيد يقوم بحيلة دستورية بشأن هذه القضية". ونوه بأن لبيد لا يمتلك القدرة والخبرة لإدارة هذا التفاوض.
وكان غالبية المقربين من المفاوضات في تل أبيب قد أشاروا إلى تنازلات إسرائيلية كبيرة للبنان، لكن غالبيتهم أيدوا هذه الخطوة. وقال الرئيس الأسبق لشعبة الاستخبارات العسكرية في الجيش الإسرائيلي، الجنرال عاموس يدلين، إن "حكومة إسرائيل تصرفت بحكمة عندما قدمت تنازلات للبنان. فهي أولا تكشف عن حقيقة حزب الله وإن كان يقف إلى جانب بلده وشعبه في هذه القفزة الاقتصادية أم يريد إفشال الاتفاق وتكبيد بلاده خسائر فادحة في سبيل خدمة قادته في إيران. والاتفاق يعني فتح صفحة جديدة وقواعد لعبة جديدة مع لبنان وهذا ليس في صالح حزب الله ومن يرسم له سياسته في طهران. وثالثا وجود اتفاق كهذا يعني أن للبنان ما يخسره في الصراع الدائر في المنطقة ومن الأفضل له أن يحافظ على هدوء على الحدود".