أعلن الموقوف في قضيّة انفجار مرفأ بيروت في سجن أمن الدولة في بعبدا، سامي حسين، اعتكافه عن الطّعام، إلى حين تحقيق العدالة وفكّ أسره وإطلاقه إلى الحرّيّة. وهناك اتّجاه لإعلان عدد من الموقوفين، إضربهم عن الطّعام أيضًا.


وأشار نجل حسين، في تسجيل صوتي، إلى أنّ "والده في السّبعين من العمر، وهو مريض قلب وضغط ويعاني شللًا في نصف وجهه. وهو قرّر الإضراب عن الطّعام، لأنّ برأيه الموت أفضل من الظّلم الّذي يعيشه"، متمنّيًا من الموقوفين الـ17 في القضيّة نفسها، "البدء بإضراب عن الطّعام، إلى حين تحقيق العدالة". وشدّد على "أنّنا لسنا كبش محرقة، ولم يعد بإمكاننا التّحمّل، وإضراب الـ17 سيكون وقعه أقوى من إضراب شخصين فقط".