أعلنت اللجنة الفاعلة للاساتذة المتعاقدين في ​التعليم الاساسي الرسمي​، التزام قرار بدء العام الدراسي يوم غد الاثنين، محملة النتائج إلى رابطة التعليم الاساسي، وذكرت: "بعد عام دراسي مليء بالوعود والهالات الاعلامية عن دفع حقوق ​الاساتذة المتعاقدين​ والمستعان بهم في ​المدارس الرسمية​، ومنها مستحقات بدل النقل والعقد الكامل والحوافز التي لم يدفع قسم منها، أطل وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال ​عباس الحلبي​ بوعود جديدة لانطلاقة العام الدراسي تتلخص بدفع المتأخرات وبدل النقل والعقد الكامل إضافة الى وعد جديد بدفع اجر الساعة 100 ألف ليرة لبنانية و130 دولار حوافز غير مقطوعة بالدولار وعبر "omt" تدفع شهريا".


واردفت في بيان: "حصر الوزير مفاوضاته مع الرابطة واغلق ابواب وزارته علينا واكتفى بالاستماع الينا عبر وسائل الاعلام، واعلن تقديم 100 الف ليرة لبنانية اجر الساعة، في حين أعطي الاساتذة زيادة على الراتب تصل الى 3 اضعاف و130 دولار حوافز شهريا".

وسألت اللجنة: "كيف ستدفع الحوافز وبدل النقل شهريا للمتعاقدين والمستعان بهم وهي مرتبطة بعدد الايام والساعات، في حين ان المستحقات تدفع مرتين فقط في العام الدراسي؟"، وقررت التزام قرار انطلاقة العام الدراسي يوم الاثنين في 3 تشرين الاول، واضعة مسؤولية دفع الحقوق على عاتق رابطة التعليم الاساسي و"كل من سار على دربها"، مشددة على مبدأ "ان لا عمل بلا أجر"، مؤكدة عدم المشاركة في "اي ​اضراب​ تدعو له الرابطة"، ودعت الحلبي إلى عدم "السماح للرابطة باقفال المدارس امام المتعاقدين او دفع بدل الساعات التي سيخسرونها".