أعلنت الحكومة الألبانية، أنها "منحت حق اللجوء لما يقرب من 210 أعضاء من منظمة ​مجاهدي خلق​ الإيرانية المعارضة، والذين يعيشون الآن في قاعدة أميركية سابقة قرب العاصمة العراقية بغداد".
وأعلن رئيس الوزراء الألباني، صالح بريشا، عقب اجتماعه مع نائبة مساعد وزير الخارجية الأميركية باربرا ليف ومارتن كوبل، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، في العراق ومسؤولين آخرين، وعزا بريشا ذلك إلى "أسباب إنسانية".. وتسعى الحكومة العراقية إلى إخراج عناصر مجاهدي خلق من البلاد.