إعتبرت أمانة سر ​مطرانية بيروت المارونية​ أن "قضية المونسنيور منصور لبكي هي من اختصاص الكنيسة، وفي عهدة الدوائر الفاتيكانية"، داعيةً الى احترام هذا الموقع الرفيع وعدم تناول هذه القضة خارج اطارها الكنسي.
وطلبت من وسائل الاعلام التعاطي بمسؤولية في ما يعود للحرمات الشخصية وبما تقتضيه الاخلاقيات الاعلامية.