كشف أمين السر العام في الحزب "التقدمي الاشتراكي" ​ظافر ناصر​ أن "زيارة رئيس الحزب وليد جنبلاط لرئيس تيار "المستقبل" النائب سعد الحريري كانت ضرورية للتواصل بين زعيمين كبيرين على الساحة اللبنانية"، مشيرا إلى أن "هذا اللقاء كان تأثيره إيجاب".
وأشار ناصر، في حديث إذاعي، إلى أن "اللقاء بحث ثلاثة بنود أساسية، الأول هو الاستحقاق الرئاسي والثاني هو الوضع الأمني والثالث هو الإنتخابات النيابية"، لافتا إلى أن "الخيار التوافقي هو ضروري لحل كل المشاكل فلا يمكن انجاز أي استحقاق من دون تفاهم بين جميع القوى".
وشدد ناصر على أن "الحزب الإشتراكي هو حزب له ثقله وأهميته في لبنان"، مشيرا إلى أن " التركيبة اللبنانية لا يمكن أن تتحسن بغياب مكون أساس".
وأكد ناصر أن "مرشح الحزب التقدمي الإشتراكي هو النائب هنري الحلو"، معتبرا أن "كرسي رئاسة الحمهورية تحتاج إلى توافق كبير".