لفت رئيس مؤسسة "لابورا" ​الأب طوني خضرا​ الى أن "لبنان والوطن يقوم على 3 دعائم أساسية هي الشعب والارض والقوى الامنية وعلى رأسها الجيش، فاذا سقط الشعب سقط الجيش، واذا سقط الجيش سقط الارض فلا يبقى لنا وطن"، مشددا على "ضرورة أن "نسمع الشعب والامه وهمومه، ومن لا يسمع الشعب لا يستحق السلطة ولا يستحق أن يكون مسؤولا عن الشعب".
وخلال لقاء تضامني مع أهالي العسكريين الرهائن في رياض الصلح، أعهرب الأب خضرا عن تعجبه لأن "تبكي فقط والدة علي أو والدة محمد او لا تنام ام بيار أو أم جورج، اتعجب أن ينام لبناني ولبنان مكسور ويذبح، لبنان الدرزي والشيعي والسني والمسيحي، ولبنان كل اللبنانيين، اتعجب ان لم تبكي كل ام لان كل لبنان باشخاص العسكريين وقوى الامن في الاسر"، مشددا على "ضرورة أن لا نميز وأن نترك امهات العسكريين والشهداء وحدها تبكي".
ورأى أنه "اذا غاب الجيش والقوى الامنية فلا أمن، لا تحسبوا ايها اللبنانيون انكم في امان وابناء الجيش والقوى الامنية ليسوا في امان"، داعيا جميع اللبنانيين لـ"يصبح لبنان عائلة واحدة مع أهل الشهداء والمخطوفين فلا يجوز ان نتركهم وحدهم ابناءهم أبنائنا كلنا، فاينكم جميعا، فليصبح لبنان عائلة واحدة موحدة مع شعبنا وابنائه المخطوفين".
وشدد خضرا على أن "اللامبالاة تقتل أكثر من الموت والذبح، ايها المسؤولون، دوركم أن تكونوا مع الجحش والقوى الامنية، فبفضلهم يبقى لبنان"، داعيا اللبنانيين والقوى الأمنية الى "تشكيل فريق يهتم مع الاهالي بعودة الاسرى وتشكيل حكومة ظل كي لا تنام حتى يعود كل اسير وهكذا يقوى لبنان".