افاد مراسل "النشرة" في صيدا عن عودة الحياة الى طبيعتها في "​حي طيطبا​" في مخيم ​عين الحلوة​ بعدما جرى التوصل الى اتفاق على انتشار "القوة الامنية المشتركة" في الحي وانسحاب المسلحين منه وتطبيقه فوراً.
وفي تصريح لـ"النشرة" اكد رئيس "قيادة العمل اليومي" المنبثقة عن "اللجنة الامنية الفلسطينية العليا" في لبنان احمد عبد الهادي "ابو ياسر" ان "قيادة العمل اليومي" عقدت اجتماعاً طارئاً في منزل القيادي في "عصبة الانصار الاسلامية" الشيخ ابو طارق السعدي وبالتواصل مع قائد قوات الامن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي ابو عرب وبعد اتصالات سياسية عديدة، افضت الى انتشار القوة الامنية المشتركة وانسحاب المسلحين في خطوة تمهد لعودة الحياة الى طبيعتها في المنطقة.
ولفت الى ان القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية ممثلة بمختلف الاطر المشتركة في "القيادة السياسية الموحدة" و"اللجنة الامنية العليا" و"قيادة العمل اليومي" تطمئن اهلنا بان الامور تتجه نحو التهدئة، وهي سوف تستكمل جهودها لتعزيز الامن والاستقرار في كل احياء المخيم وازالة اسباب التوتير ومناقشة كل القضايا بالحوار والتفاهم.