أكد عضو الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية ​ادي ابي اللمع​، "اننا نتمسك بالوحدة المسيحيةوهذا ليس شعاراً فارغاً بل ضرورة للاستمرار والاستقرار في هذا الوطن بكامل حقوقنا من اجل تصحيح الخلل الحاصل في هذا البلد وعلى حسابنا،
جاء كلام ابي اللمع خلال حفل عشاء اقامه مركز جلّ الديب- بقنايا في المتن الشمالي في مطعم "الاسطورة" بحضور منسق القوات في المتن الدكتور نبيل بو حبيب واعضاء من اللجنة المركزية في قوات المتن ورؤوساء بلديات ومخاتير وفاعاليات حزبية واجتماعية وحشد من الاصدقاء والحزبيين، واضاف ابي اللمع الذي مثّل رئيس القوات اللبنانية في العشاء، "وطنيتنا لا تسمح لنا ان نتخلّى عن مفهوم العيش المشترك و مدّ اليدّ الى الاخر وبناء وطن اردناه وطن الرسالة ولكن بعد تصحيح المسار حتى لا يشعر المسيحي بأنه مهمّش ولا يحصل على حقوقه مؤكداً بأن هذا الحديث هو حديث المسيحيين اليوم في بيوتهم واعمالهم وجامعاتهم وهو نتيجة احباط رغم ان" الطائف" قد انصفهم لكنّهم لم يحصلوا على حقوقهم المذكورة فيه ومنها المناصفة الحقيقية والفعلية. واكد ابي اللمع باننا اليوم نعاني من ازمات كبيرة ومن صعوبة ايجاد حلول لها وكيفية معالجتها في ظلّ هذه التركيبة التي لم تحترم تطبيق "اتفاق الطائف" وخلقت مشاكل واستحاله في تقويم الامور على ممر الايام والسنوات.
وذكّر "ابي اللمع" ايضاً ببند آخر في اتفاق الطائف لم يتم احترامه ولم يتم تطبيقه وخاصةً في زمن الاحتلال السوري وهو بند " اللامركزية الادارية" رغم الوضوح والاصرار على تطبيقه علماً بأن هذا البند يساعد على تقويم الامور الادارية والمؤسساتية في لبنان بعيداً عن المزايدات الطائفية والحشو في مؤسسات الدولة والفساد المستشري فيها، لافتاً الى اننا لسنا بحاجه الى مؤتمر تأسيسي ولا الى اي شيء اخر في حال تم احترام وتطبيق اتفاق الطائف كما نص عليه من اجل الارتقاء الى حالةٍ افضل.
وختم " ابي اللمع" كلمته بالتأكيد لابناء جلّ الديب على انه لم يتم نسيان قضية جسر جلّ الديب وعلى ضرورة التواصل والتكاتف من اجل تحقيقه.