احيا "حزب الله" ذكرى اربعين الإمام الحسين، في مسجد "رأس الامام الحسين" في بعلبك، بحضور النائب السابق ​محمد ياغي​، حيث اكد ان "ما تبقى من المشروع الاميركي الصهيوني لتمزيق المنطقة على ايدي التكفيريين الارهابيين سوف يسقط".
كما ابدى ياغي "ترحيبه وتأييده لأي جهد يبذل في مواجهة الإرهاب، ومن أجل اجتثاثه من أصوله وجذوره، ونحيي القيادة الروسية التي تعمل بكل صدق وإخلاص من أجل دحر هؤلاء الإرهابيين، الذين باتوا اليوم يهددون كل العالم ويشكلون خطرا حقيقيا على البشرية جمعاء وعلى كل الإنسانية".
واشار ياغي الى "وجود جهات إقليمية تريد أن تقدم نفسها لزعامة العالم الإسلامي، ولكن بالطرق الإرهابية وبالسيطرة والظلم والهيمنة والفرعنة. ولهؤلاء نقول: ان زمانكم قد ولى وبدأ يأفل وينتهي، وسيرى العالم كل العالم أفول القوى الارهابية قريبا، ومن يدعمها ويمدها بكل أسباب القوة والقدرة".
ورأى ياغي ان "ناقوس النهاية قد دق لهؤلاء الذين أبكوا مئات الآلاف من أهلنا وشعبنا، ونهايتهم قد بدأت، ولا يتصورن أحد أنهم بأساطيلهم الإعلامية، ودفع الاموال وزج المقاتلين المرتزقة إلى ساح المعركة، سيكونون في مأمن، فالله يمهل ولا يهمل".