قدمت رئيسة الكتلة الشعبية السيدة ​ميريام سكاف​، على رأس وفد ضم عدد من رؤساء البلديات ومخاتير في قضاء زحلة، التعازي إلى عضو شورى حزب الله الشيخ محمد يزبك بوفاة نجله محمد باقر.
واشار الشيخ يزبك الى "العلاقات التي كانت تربطه بالراحل ​الياس سكاف​ وهي قائمة على مبدأ الاحترام المتبادل خصوصا انه كان من دعاة الوحدة الوطنية والعيش الواحد ومن مؤسسي خط الاعتدال في البقاع"، معتبراً ان "المصاب الاليم جمع بين العائلتين ففي وقت خسرت زحلة زعيما وطنيا بامتياز خسر هو نجله في حادث سير مؤسف" .
بدورها شددت السيدة سكاف على أهمية التعايش في البقاع وصيانة الوحدة الوطنية وحاجة اللبنانيين إلى تعزيز مناعتهم والانفتاح على بعضهم البعض خصوصاً في هذا الظرف الدقيق حيث الاخطار تحدق بلبنان من كل حدب وصوب.
كما زارت سكاف الجندي المحرر جورج خزافة في دارته في جديتا وهنأته مع عائلته بفك اسره وسائر العسكريين الذين كانوا مختطفين في الجرد.
وقالت سكاف ان "العسكريين الاسرى كانوا دائماً في تفكيرنا، وقد ذكرناهم خلال قداس الأربعين لايلي سكاف"، شاكرة "جهود جميع الفعاليات التي ساهمت في تحريرهم".