اختتمّ المعرض المعرض المسيحي الرابع عشر الذي ينظمه الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان (ucipliban) في قاعات دير مار الياس - انطلياس نشاطاته، حيث لفت رئيس الاتحاد ​الأب طوني خضرا​ الى "بعض الوثائق الروحية التي تتحدث عن الاعلام، أولها صدرت العام 1966 ، ثانيها العام 1927 والتي دعت الى انشاء إذاعة الفاتيكان من أجل نشر فكرة السلام"، مشيراً الى "50 رسالة تتحدث عن أهمية الاعلام و21 رسالة عنوانها الاعلام والسلام ضد العنف".

اضاف: "قد ذُكرت كلمة عنف في رسائل البابا عن الاعلام 117 مرة و121 مرة عن السلام"، مؤكداً أن "الكنيسة تركز على الاعلام - الرسالة انما في الواقع فهناك نسبة 10 بالمئة منه اعلام للفضائح "ونحن بحاجة الى وسائل اعلام مثل SAT 7 تهتم بالانسان".

ورأى خضرا أن "الكنيسة تركز على الاعلام من أجل القيم والسلام "، ورددّ ما قاله البابا يوحنا بولس الثاني : "نادوا به على السطوح، أنتم شهود العالم كي تحطموا أصنام هذا العصر"، معتبراً أن "ما ينقص المجتمع اليوم هو السير باتجاه اعلام مؤسساتي".
واشار خضرا الى اننا "نتحول اليوم من الشراكة مع الناس الى شركة تجارية همها الكسب المادي والسبق الصحفي . الاعلام رسالة ومعرفة كيفية ايصال الرسالة الى المتلقين ، هناك اعلام يوصل الحقيقة وآخر يفعل العكس . ولاحلال السلام يجب أن يقدّم الاعلام معلومات لاحلال السلام لكن ما نشهده اليوم إننا ذاهبون الى أن الاعلام يؤثر سلباً ، ولا سلام من دون حوار ولا حوار من دون اعلام مباشر. الاعلام ضيّع الهدف ويأتي بالمعلومة ليحقق الأرباح وليس العكس كما كان يفعل في السابق. عندنا واقع غير سليم لذا ينبغي العمل كشركاء "البيت - المدرسة - الاعلام " لأن هدف المؤسسات التربوية أيضاً أصبحت للعلم وليس للتربية وهذا يؤدي الى الموت".