اكد القائد العام للحرس الثوري الايراني اللواء ​محمد علي جعفري​، أن "الثورة الاسلامية الايرانية تمضي قدما باقتدار وثبات بمسارها الذي رسمه لها الامام الخميني".
وفي كلمة له بالمجمع الاعلى لمنظمة تعبئة المستضعفين بمدينة مشهد، شدد على أنه و"بالرغم من المؤامرات الرامية لدق اسفين الخلافات بين المسلمين الشيعة والسنّة، الا أن اهل السنة يدافعون بجانب اخوانهم الشيعة، بكل اشتياق عن الثورة السلامية ونهج الولاية والمراقد المقدسة في سوريا والعراق".
ولفت الى أن "اقتدار ايران بات يشهد له الجميع وحتى الاعداء، اذعنوا بقوة الثورة الاسلامية رغم المحاولة عبر اساليب جديدة وملتوية تقويض قوة ايران".
ورأى أن "هدف الاعداء حيال الثورة الاسلامية لم يتغير الا انهم غيّروا الاساليب، ويتوجب علينا الادراك بانه طالما كانت الثورة الاسلامية تمضي بمسارها فان مناصبة العداء سيما من قبل اميركا لها لن يتبدل".
واعتبر أن "أي مجتمع يستلهم دروس الثورة الاسلامية في ايران و الاعتبار من حرب الثماني سنوات والصمود بوجه الاستكبار، فانه سينتصر بالضرورة على عدوه ومثال ذلك يُشهد في لبنان وسوريا وغيرها".