رأى مسؤول منطقة البقاع في "حزب الله" ​محمد ياغي​ أن "ما يقوم به العدو الصهيوني من اغتيالات للكوادر والقادة، لن يستطيع النيل من المقاومة، بل يجعل هذا العدو يعيش اليوم مزيدا من القلق والخوف والرعب".
وخلال احتفال بمناسية المولد النبوي في بلدة بوداي اشار ياغي الى أن "ما أعلنه الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في شكل واضح وجلي هو أن الرد على اغتيال سمير القنطار سيأتي، وهو قريب ومباغت، وسيكون صاعقا، وإن كان العدو سيرد فستكون المقاومة جاهزة وحاضرة لمواجهته في الموقع الطبيعي، وفي حال نشوب حرب فلن تكون طويلة وستحسم سريعا"، مشددا على ان "المقاومة مع مرور الوقت تزداد قوة وعدة وعديدا، وهي أعدت خطة استراتيجية لمواجهة العدو على أساس أنه صراع وجود".
وأكد ياغي انه "رغم ما يجري في سوريا والمنطقة، ستبقى وجهة الصراع ضد العدو الصهيوني، لأن هذا العدو هو وراء كل خراب ودمار ومجازر في العالم، بغية بقاء الصهاينة أصحاب القرار في العالم".