علمت "النشرة" من مصادر خاصة ان سكان مدينة نصيبين التركية غادروا البلدة منذ اكثر من شهر وليس قبل يومين، وقالت المصادر الخاصة ان عناصر حزب العمال الكردستاني انتشروا في البلدة واغلقوا الطرق بالسواتر الترابية حيث تدور اشتباكات عنيفة في البلدة.

واستقدمت القوات التركية الدبابات والمدفعية وقصفت المدينة الواقعة عند الحدود السورية بالقرب من مدينة القامشلي حيث تسمع بقوة اصوات الاشتباكات.

واوضحت المصادر ان المدينة خرجت عن سيطرة انقرة واصبحت بيد حزب العمال الكردستاني الذي يقوده عبدالله اوجلان، مشيرة الى ان الحزب لديه من المؤن ما يكفيه لاشهر وهو يريد الصمود ريثما تذوب الثلوج في الجبال ما سيسمح لوحدات النخبة "الكريله" بالنزول من الجبال والمشاركة في المعركة.

ويعتبر من النادر ان تسيطر قوات كردية على مدينة وتخرج عن سيطرة القوات التركية.

وحذر القيادي في حزب العمال الكردستاني مراد قره يلان تركيا والعالم ان الاكراد لن يسمحوا للدولة التركية بتكرار مجزرة"جزير" في نصيبين وغيرها متوعدا انه في الربيع ستتدخل "قوات الكريله" واضاف امكانياتنا كبيرة.