أشارت صحيفة "الأخبار" إلى ان "جرى تطيير انتخابات الطلاب في فروع وكليات الجامعة اللبنانية، التي كانت مقررة في 22 نيسان. فقد خضع مجلس الجامعة في جلسته امس للضغوط التي مارستها حركة أمل والتيار الوطني الحر، ووافق على الربط بين اجراء هذه الانتخابات واقرار نظام الداخلي لاتحاد طلاب الجامعة، ما يعني تأجيل الانتخابات لأجل غير مسمّى".

ولفتت إلى ان "هؤلاء نجحوا بدفع مجلس الجامعة للربط بين اجراء الانتخابات الطالبية وانجاز النظام الداخلي لاتحاد طلاب الجامعة اللبنانية، ما يعني عمليا تأجيل اجراء الانتخابات حتى شهر كانون الأول بالحد الأدنى"، مشيرة إلى انه "اشيعت أجواء خلال الجلسة، تدل على أن اقرار الانتخابات في موعدها المقترح في 22 نيسان دون انجاز النظام الداخلي للاتحاد، يمكن أن يؤدي الى انفجار داخل الجامعة، وهو ما ردده عميد كلية العلوم حسن زين الدين خلال جلسة أمس".