لفت المدير العام لوزارة الإعلام ​حسان فلحة​ الى ان الإنتخابات البلدية والإختيارية تجربة عميقة وأساسية وجوهرية، فهي عرس وطني بكل معنى الكلمة، إذ أنها تؤسس لإنتخابات نيابية لها طابع سياسي.
وخلال جولة له في أقسام "الوكالة الوطنية للاعلام" والإذاعة اللبنانية، رأى انه "لا بد أن نعتبر أن الخطوة التي حصلت اليوم هي تأكيد أن لبنان، هذا البلد القوي بناسه وشعبه ومواطنيه وأفراده وجماعته، يجب أن يعيد تشكيل السلطة السياسية التي تسمح له بأن يعبر عن تطلعاته وآرائه، إذ لا نمو ولا تنمية ولا أي تقدم يمكن أن يحصل من دون الإنتخابات البلدية التي تشكل السلطة المحلية، وهذا تعزيز لما نص عليه إتفاق الطائف لجهة اللامركزية الإدارية التي لا تعني السياسية، بل على العكس المركزية أي أن يشعر المواطن بأنه يستطيع أن يحقق ما يصبوا إليه وفق الأنظمة والقوانين في أسرع وقت ممكن".
واعتبر انه "لا يمكن أن تمارس أي سلطة سياسية من دون أن نعرف كيف نمارس السلطة البلدية، فالإنتخابات البلدية لها طابع عائلي سياسي، والإنتخابات النيابية لها طابع سياسي أكثر، ولكن المطلوب اليوم أن يتم إنتخاب رئيس للجمهورية حتى لا يكون البلد جسدا من دون رأس".