اكد أمين عام المنظمة الاوروبية للامن والمعلومات ​هيثم ابو سعيد​ إستعمال جبهة النصرة في حلب، وتحديداً في حي "الشيخ مقصود" لمواد خانقة "كلوريد السيانوجين" أثناء قصفها لأحياء مدنية.
وأشار ابو سعيد في بيان له الى أنها ليست المرّة الأولى التي يتم إستعمال هذه الأنواع من الغازات ضد المدنيين وهي حالات تم توثيقها في السابق والدوائر الرسمية الأممية تُدرك ذلك، لافتا الى انه يعتقد أن تكون تلك الأسلحة التي تستعملها المجموعات المسلحة من أجل إعاقة تقدم الجيش السوري تمّ تسليمها من السعودية عبر برنامج الدعم الشهري الذي يتمّ من بلغاريا عبر الحدود الأردنية – السورية.