أكد القيادي في التيار الوطني الحر ​انطوان نصرالله​، لصحيفة النشرة الإلكترونية انه لم يبلغ قرار الفصل من التيار الوطني الحر الذي قيل ان المجلس التحكيمي في التيار أصدره بحقه والقياديين في التيار ​نعيم عون​ و​زياد عبس​، آملا في أن تكون هذه الأخبار عارية من الصحة ومشيرا الى انها تبقى تكهنات الى حين تبلغهم القرار رسميا من جانب المجلس التحكيمي.
يذكر ان القياديين في التيار نصرالله وعون وعبس، تم استدعاؤهم أمس الأربعاء للمثول أمام المجلس التحكيمي في التيار، بحجة الاساءة إلى التيار الوطني الحر وقيادته عبر وسائل الاعلام، إلا انهم لم يحضروا أمامه، اعتراضا على عدم حصولهم على جواب على لائحة المطالب التي تقدموا بها للمجلس، والتي من دونها لا يمكن تأمين العدالة لغياب إمكانية الدفاع عن أنفسهم، وهو حق لكل متهم بحسب ما أكد نصرالله، وتلخص هذه المطالب بثلاثة:
الأول: اطلاعهم على أصول المحاكمات امام المجلس التحكيمي والعقوبات الممكن فرضها عليهم.
الثاني: الاطلاع المفصل والخطي على المخالفات الموجهة اليهم.
الثالث: علانية المحاكمة.
وتعرض النشرة اللائحة بالمطالب المقدمة للمجلس التحكيمي كما تقدم بها القياديون الثلاثة في التيار:

أحيل المستدعون الثلاثة (انطوان نصرالله- نعيم عون- زياد عبس) أمام مجلسكم الكريم بحجة الاساءة إلى التيار الوطني الحر وقيادته عبر وسائل الاعلام، وبغض النظر عن صحة هذا الادعاء واحقيته ... وقبل المباشرة بالأجراءات ونظراً لماهية الادعاء ولما رافقه من أقاويل وتخمينات وتأميناً لدفاع عادل يطلب المستدعون من محكمتكم توفير ما يلي:

أولاً: في عدم اطلاعهم على أصول المحاكمات امام مجلسكم والعقوبات الممكن فرضها:

لما كان المستدعون لا يملكون بين ايديهم اصول المحاكمات الذي سوف يحاكمون على اساسه ،
ولم يتبلغوا لغاية تاريخه نص العقوبات كاملا وكيفية تطبيقه، ما يعيق حقهم في الترافع والدفاع وبالتالي يمنع احقاق الحق والعدل.

لذلك، يطلب المستدعون من مجلسكم الكريم الايعاز لمن يلزم بأن يؤمن لهم أصول المحاكمات أمامكم خصوصاً المهل والاجراءات وامكانية الاستعانة بمحامٍ وغيرها ... كما نصوص العقوبات التي ستفرض عليهم لكي يتمكنوا من تحضير دفاعهم على اساسه.

ثانياً: في الاطلاع المفصل والخطي على المخالفات الموجهة اليهم:

لما كان المستدعون قد تبلغوا المخالفات الموجهة اليهم عبر الهاتف،

ولما كان يقتضي ابلاغهم خطياً المخالفات الموجهة اليهم ليتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم، خصوصاً انه قد تناهى اليهم وجود مخالفات محالة امامكم لم يتبلغوها خصوصا وان نائب رئيس الحزب للشؤون الخارجية قد أورد في برنامج " نهاركم سعيد" عبر المؤسسة اللبنانية للأرسال نهار الاثنين 25/7/2016 اتهامات علنية اذ قال بالحرف الواحد:
"هنالك عدة ارتكابات... منها التمرد على قرارات الحزب عدم الالتزام وامور اخرى..."

ولما كان "الدفاع مقدس" ولا محاكمة من دونه ولا دفاع من دون العلم بماهية المخالفة أو الجرم،

لذلك، يطلب المستدعون اعطائهم نسخة خطية عن المخالفات الموجهة اليهم ليتمكنوا من الدفاع عن انفسهم.

ثالثاً: في علانية المحاكمة:

لما كان المبدأ الدستوري والقانوني ينصان على ضرورة ان تعقد الجلسات بصورة علانية وذلك حفاظا امرين اساسيين، الاول زيادة الثقة بالقرارات المتخذة من قبل المحاكم واللجان. والثاني عدم تعرض اطراف المحاكمة لمعاملات سرية...
ولما كانت المخالفة الملاحق على اساسها المستدعون وبحسب ما علموا شفهياً هي: الاساءة إلى سمعة قيادة التيار الوطني في الاعلام وبالتالي فان الموضوع يتعلق بالاعلام، من هنا يقتضي السماح بأن تكون المحاكمة علنية، يحق لكل منتسب إلى التيار الوطني الحر حضورها،

لذلك، يطلب المستدعون من محكمتكم الكريمة تحويل المحاكمة إلى محاكمة علانية يسمح لكل حامل بطاقة بان يحضر مجرياتها إذا رغب ذلك.

لكل ما ذكرنا اعلاه:

يطلب المستدعون من مجلسكم الكريم وقبل المباشرة بالاستماع اليهم وتامينا للعدالة المرجوة:
اولا: الايعاز لمن يلزم بتزويد المستدعين بنسخة مكتوبة عن أصول المحاكمات امام
مجلسكم والعقوبات الممكن فرضها وكيفية تطبيقها.

ثانيا: ابلاغهم خطيا بالمخالفات المتهمين بها ليتمكنوا من تحضير دفاعهم.

ثالثا: اعلان جلسات المحاكمة علنية يستطيع حضورها الاعضاء الملتزمون بالتيار
الوطني الحر.