رأت اللجنة الدولية لحقوق الانسان ان على الجهات التي تعرقل جلوس الجهات اليمنية المتناحرة ان تعيد حساباتها التي أوصلت الملف اليمني الى هذا الحدّ من القساوة والغير إنسانية التي ضربت بعرض الحائط وافرغت مفهوم التقيّد بالشرعة الدولية.

وفي اتصال بين منسق الشرق الاوسط في اللجنة الدولية لحقوق الانسان هيثم ابو سعيد ورئيس التحالف الدولي لحماية الحقوق والسلام محمد اسماعيل في ملف اليمن، توافق الفريقين على اجتراح صيغة قانونية دولية في الأسابيع المقبلة من اجل الحدّ من مآسي الأشخاص الذين سقطوا جراء عدوان وقصف الطيران الحربي للتحالف العربي بقيادة السعودية على مناطق مدنيّة ملحقاً بذلك أضرار بشرية وهدم للبيوت والممتلكات.

وشدد البيان على وجوب الالتزام بالعهد الدولي، وأي انتهاك له وفشل تطبيقه يضع المتنازعين في وضع انقضاض كامل على كل القيم الانسانية التي قامت عليها الامم المتحدة لجهة إلزام الدول عند حدّ القوانين والوقوف عليها.