جالت رئيسة "​الجامعة الاسلامية​" في لبنان دينا المولى والمدير العام في المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى مساعد رئيس مجلس امناء الجامعة نزيه جمول ومدير فرع الجامعة في بعلبك عدنان مراد على فاعليات بقاعية، تم خلالها اطلاعهم على مشاريع الجامعة وانجازاتها.
وشملت جولة الوفد كلا من مفتي بعلبك الهرمل الشيخ خالد الصلح، راعي أبرشية بعلبك والبقاع الشمالي للروم الملكيين الكاثوليك المطران الياس رحال، الوكيل الشرعي العام للسيد ​علي الخامنئي​ في لبنان الشيخ ​محمد يزبك​، مسؤول منطقة البقاع في "حزب الله" النائب السابق ​محمد ياغي​، المسؤول التنظيمي لاقليم البقاع في حركة "امل" ​مصطفى الفوعاني​ في حضور المسؤول التربوي للاقليم جعفر عساف.
وتم خلال اللقاءات التباحث في القضايا والشؤون التربوية، والتشديد على ضرورة العمل لرفع الحرمان عن منطقة البقاع من خلال اقامة المشاريع الانمائية الرسمية والخاصة.
واكدت المولى ان "الجامعة الإسلامية بصروحها العلمية هي جامعة وطنية بإمتياز تسعى الى تعميم ثقافة المواطنة الصالحة التي تؤسس لقيام الدولة المدنية القائمة على احترام القانون وتفعيل الموسسات، وهي تحتضن طلاب الوطن من كل المناطق والفئات وتفتح ابوابها لكل الطلاب من خارج حدود الوطن"، معتبرة ان "الطالب محور العملية التعليمية المحفزة للتنمية الاقتصادية والإجتماعية المستدامة بهدف الإنخراط في خدمة المجتمع والنهوض به ورفده بالقيم والمعارف التي تسهم في ازدهار الاوطان".
واشارت الى ان "الجامعة تحمل رسالة علمية هادفة الى تنمية الانسان وصقل شخصيته بالعلم والمعرفة والايمان والتربية ليكون المدماك الاساس في مسيرة التقدم والرقي، وهي منفتحة على كل ما هو حديث ومتطور في جامعات العالم، فتحدث برامجها التعليمية والبحثية وتطور مناهجها وتواكب مسيرة التطور التقني ليكون لها نظام لضمان جودة التعليم وتطويره بما يتيح للجامعة دخولها مجالات التصنيف والتنافس مع الجامعات العربية والعالمية".